تنمية الهوايات والمواهب تقود للإبداع

قرأت قصةً حقيقية في أحد الكتب وكانت القصة تدور حول فتاة في الثانية عشرة من العمر وكانت هوايتها ألعاب الفيديو وخصوصاً ألعاب المغامرات , وبالتالي تقضي ساعات كثيرة وهي تلعب هذه الألعاب فأصبحت لديها معرفة ممتازة في هذا الجانب فتطورت هذه الهواية فأصبحت الفتاة ذو الثالثة عشرة سنة  تكتب قصص مغامرات . أي شخص كان يقرأ القصص كان يشعر بوجود الموهبة لدى هذه الفتاة فأصبح الجميع يشجعها على الإستمرارية في الكتابة .بعد مضي وقت قليل نتجت ثمار تنمية الموهبة واستطاعت الفتاة الإسكتلندية إيما ماري أركوارت أن تكتب كتاب Dragon tamers :reality goes virtual الذي بيعَ منه 50 ألف نسخة وأصبحت هذه الفتاة الصغيرة علم من أعلام سكوتلندة وعلى الرغم من صغر سن هذه الفتاة ولكنها استطاعت أن تصقل موهبتها وهوايتها إلى أن وصلت إلى مرحلة الإبداع والإتقان. فيجب على الجميع أن يخصصوا وقت لتنمية وتعزيزمواهبهم وهواياتهم . كل شخص فينا يمتلك موهبة في أمر ما , قد يكون لايدرك أنه موهوب في ذلك الشيء لأنه لم يجربه ولم يقيس مدى براعته فيه , فمن المفترض على الجميع البحث عن مواهبهم وتقويتها لأن ذلك سينعكس على نمط حياتهم إلى الأفضل.فما هي موهبتك؟؟؟

About these ads
This entry was posted in Uncategorized. Bookmark the permalink.

أضف تعليق

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. تسجيل خروج   / تغيير )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s